كل ما تبحث عنه تجده هنا في رحاب التاريخ
ادارة منتديات رحاب التاريخ
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا. لا تقرا و ترحل كعابر سبيل احتراما لاخوتك كاتبي المواضيع .ساهم ولو برد.إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه اما ان كنت تملك اقتراحا او شكوى فسيسرنا ان تكتبها في قسم الاقتراحات و الشكاوى دون الحاجة الى التسجيل.كما ننبهك الى ان افضل طريقة لتصفح المنتدى هي باستعمال متصفح Mozilla Firefox

كل ما تبحث عنه تجده هنا في رحاب التاريخ


 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 لقد مات النسر الكبير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Adminrafik
Admin
avatar

ذكر
عدد المواضيع : 45
جنسيتك : المغرب
الهواية :
المهنة :
نقاط العضو : 3213
سمعة الكاتب : 0
تاريخ التسجيل : 01/09/2008

مُساهمةموضوع: لقد مات النسر الكبير   الجمعة 5 يونيو - 9:34


صقر الاناضول

كان قصر السلطان العثماني يموج بالحركة والنشاط في الثلث الأخير من شهر أبريل سنة 1481 بعد توليه السلطنة.

الوزراء والقواد يجتمعون بالسلطان محمد الفاتح ويقدمون له التقاريرعن وضع الجيش وعن أسلحته وفرسانه وعن أعتدته وحاجاته وأرزاقه.

كان من الواضح أن السلطان مُقبل على حملة جديدة يقودها بنفسه كما هو دأبه على الدوام منذ عشرات السنين.

وفي
يوم 25 أبريل عام 1481م اجتاز السلطان مضيق البوسفور مع حاشيته ووصل إلى
اسكدار في الضفة المقابلة وضرب سرادقه في موقع بين مالتبة وكبزة الحاليتين
وهو الموقع الذي أطلق عليه فيما بعد اسم سلطان جايري أي مرج السلطان.


بدأ
السلطان هنا بالاستعداد لحملته الكبيرة لم يكن السلطان يفصح عن وجهة حملته
على الإطلاق وكان تصرفه هذا اتباعًا للسنة النبوية في هذا الأمر وكان هذا
دأبه على الدوام طوال حكمه الذي تجاوز الثلاثين عامًا ، هذا الحكم الطويل
الزاخر بالفتوحات الرائعة.


ولكن
المؤرخين يخمنون أن هذه الحملة التي لم تتم أبدًا كانت موجهة نحو إيطاليا
ولم تتم هذه الحملة لأن السلطان محمد الفاتح شعر في اليوم التالي بمغص
شديد في بطنه ، مغص شديد ألزمه الفراش وجعله يتلوى من الألم.


كان
طبيبه الخاص يعقوب بإشا بجانبه وأنظار الصدر الاعظم والوزراء مصوبة إليه
ترجوه مساعدة السلطان بأدويته الناجعة وهو الطبيب المشهور بحذقه ولكن لم
تنفع الأدوية التي سقاها إياه الطبيب بل ازدادت صحته سوءًا!!!!!


وأخيرًا
وبعد بضعة أيام فقط توفي السلطان محمد الفاتح وكان عمره 49 سنة وشهرًا
واحدً وخمسة أيام أما مدة حكمه فبلغت 31 سنة وشهرين وثمانية وعشرين يومًا
وكان لا يزال في أوج قوته ونشاطه فكيف مات إذن فجأة وبهذه السرعة ودون أي
مقدمات ومن مغص في بطنه؟!!


تجمعت
الشبهات حول طبيبه الخاص يعقوب باشا الذي لم يكن هذا الطبيب مسلمًا منذ
الولادة حيث كان من إيطاليا من مدينة البندقية وكان اسمه الأصلي ماسترو
لاكوب Maestro Lacop وأشهر إسلامه بعد أن ادعى الاهتداء واتخذ اسم يعقوب.


كان طبيبًا حاذقًا لذا سرعان ما ذاعت شهرته في اسطنبول فاتخذه السلطان محمد الفاتح طبيبًا خاصًا له وأنعم عليه برتبة الباشوية.

سمع
البنادقة بهذا الخبر فطاروا فرحًا وكانوا قد رتبوا قبل هذا 14 محاولة
لاغتيال السلطان محمد الفاتح ولكن لم يوفقوا والآن سنحت لهم فرصة ذهبية
فرصة ذهبية يجب ألا تضيع منهم أبدًا.


اتصلوا به سرًّا ووعده بمكافأة كبيرة جدًّا بلغت بالنقد الحالي 17 مليون دولار.

كانت
عملية اغتيال السلطان عملية خطرة جدًّا ولكن المكافآة المالية كانت كبيرة
جدًّا فلم يستطع مقاومة إغرائها وكان إغراء المال سببًا مهمًا ولكنه لم
يكن السبب الوحيد.


السبب
الآخر المهم هو أن السلطان كان في نظره خطرًا داهمًا على أوروبا النصرانية
، ألم يفتح مدينة القسطنطينية التي كانت مركز النصرانية وعاصمة
إمبراطوريتها لمئات السنين؟ ألم يحول آيا صوفيا إلى جامع ؟ ألم يفتح
المرفأ الجنوبي إنز ؟ ألم يفتح بلاد الصرب وبلاد اليونان ومورة والبوسنة.


لذا
لم يتردد طويلاً ووافق على اغتيال السلطان وقرر اغتياله بدس السم له
تدريجيًّا ليبدو موته طبيعيًّا فيتخلص من الشبهات ومن القتل ثم يهرب في
فرصة مناسبة ويقضي بقية حياته في بحبوحة من العيش.


وهكذا
كان فقد بدأ يدس السم له بشكل تدريجي ولكن ما إن رأى أنه يستعد لحملة
جديدة ضد أوروبا حتى زاد من كمية السم الذي قضى على حياة السلطان محمد
الفاتح.


ما
إن انفضح دور هذا الطبيب القاتل الذي خان الأمانة وارتكب هذه الجريمة
النكراء ضد شخص أحسن إليه وأغرقه بالهدايا والعطايا وكان من المفروض أن
يحرص على صحته وعلى حياته ولا يغدر به هذا الغدر البشع ما إن انفضح دوره
حتى تناوشته سيوف حرس السلطان فقتل في الحال ، قُتل الطبيب الغادر ولم
تسنح له الفرصة للتمتع بالمكافأة.


أما
البنادقة فلم يصلهم الخبر إلا بعد 16 يومًا جاء الخبر عن طريق الرسالة
التي حملها البريد السياسي لسفارة البندقية في اسطنبول ،كانت الرسالة
تحتوي على هذه الجملة التاريخية
((لقد مات النسر الكبير La Grand Aqulla e morta)).


وانتشر
الخبر في مدينة البندقية بسرعة ثم في المدن الأوروبية الأخرى وبدأت
الكنائس تدق أجراسها مستبشرة فرحة ( لقد مات النسر الكبير) وإستمرت
الكنائس في أوروبا تدق أجراسها لمدة ثلاثة أيام بأمر من البابا!

...................................
رحمك الله أيها النسر الكبير يا صقر الأناضول وجعل الجنة مثواك.

_________________
[b]المنتدى هو عبارة عن موقع أنترنيت شيّق, يمكِّنُك من اعطاء رأيك حول موضوع ما أو تبادل الآراء مع أصدقائك أو أعضاء آخرين عبر العالم.
لذا للحرص على بقاء المنتدى على درب هذا الطريق المستقيم عليك باحترام قوانين المنتدى.
[/b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://tarikh.topgoo.net
 
لقد مات النسر الكبير
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كل ما تبحث عنه تجده هنا في رحاب التاريخ :: في رحاب التاريخ :: منتدى شخصيات صنعت التاريخ-
انتقل الى: